2007-03-12

لوحدك


بتعيش يومك لوحدك

بتشوف أفلام لوحدك

بتنام في سرير لوحدك

مش متونس بحد

حسيت انك لوحدك

انك محتاج لحد؟

***

أنا نفسي مرة أجرب

أكون ليك حد أقرب

من حزنك مش بيهرب

واخد حزنك بجد

نتكلم بالساعات

نتكلم في السكات

نكبر ونشوف حاجات

دنيا وحنان وود

قصة حب بالصدفة

وجايز تقلب بجد

نخلق لبعض جنة

ونلاقي أنا وانت حد

***

كلمات شديدة الرقة والعذوبة كما ترون، برغم الكسر الواضح للوزن في المقطع الأخير..

هذه هي فيروز كراوية.. المطربة الجميلة.. هذه الأغنية من كلماتها هي .. وهذا هو المدهش في الأمر.. على حد علمي فلم يحدث من قبل أن وُجد مطرب عربي موهوب في التأليف الغنائي (إلا لو افترضنا أن مصطفى كامل مطرب عربي!)..

هناك محاولات كثيرة.. محاولات فحسب لكاظم الساهر مثلا.. لعل مروان خوري أبرع من فعلها..(لا تحدثني عن يوري مرقدي بأغانيه التي تشعرك أنها مترجمة ترجمة رديئة).. والآن تأتي فيروز كراوية بحس راقي، ولكن مع جهل واضح بعلم العروض!

قرأت عنها كثيرا في المدونات، وحداني الفضول إلى حضور حفلها الأخير في ساقية الصاوي..

لسوء حظي لم أجد من يذهب معي إلا إيهاب صديقنا الشهير بـ"البوب"..

والمشكلة أن الأغاني التي تعجب البوب لا تتفق أبدا مع لون فيروز كراوية.. هو يسمع مثلا: العنب والمولد وطارق الشيخ.. وربما هيفاء وروبي.. لكن فيروز كراوية؟!. تجربة غير سارة مطلقا أن تحضر حفلا لفيروز كراوية وبجوارك إيهاب البوب!.. أتحفني البوب منذ ذلك اليوم وحتى يومنا هذا بملاحظاته الظريفة حول كثرة المشروبات في اسمها: فيروز / كراوية..!.. ثم لا تكتفي بهذا بل تغني للقهوة!

لكنني استمتعت حقا بصوتها، وبأغنياتها التي هي حقا مختلفة.. وسعدت أكثر بلقاء الشاعر الكبير سيد حجاب الذي حضر الحفل..

حسنا.. لقد سجلت هذه الحفلة كاملة بالـMP3.. يمكنك تحميلها من هنا: ج1ج2