2007-11-25

رسالة إلى إيمان


إيمان.. ملاك صغير مندهش دائما..

إيمان.. قطعة من قلبي.. تنتمي لي وأنتمي لها..

عندما تضحك يضحك الكون بأسره، وبكاؤها هو الكارثة بعينها بالنسبة لي..

إيمان.. ساحرة حقيقية.. أتحول – وأنا معها – إلى طفل صغير (ربما أبله نوعا!).. أتقافز.. أكلمها كأنها تفهمني.. أصنع حركات وأصوات عجيبة حتى تضحك...

أتوقف قليلا لأسأل نفسي بدهشة: "ما هذا الذي أفعله؟!" لديها كل الحق في أن تضحك.. من الذي يراني هكذا ولا يضحك!

إيمان.. يوما ما ستكبرين، وتقرأين هذه المدونة (إن شاء الله).. عندها ستجدين هذه الرسالة تنتظرك منذ سنوات.. أول رسالة SMS يرسلها لكِ أحدهم في حياتك:

"إيمان.. ابنة أختي الحبيبة.. أحبك يا مفعوصة!"..

خالو

2007-10-22

أميرتي..


(من دفاتري القديمة.. أراها الآن سخيفة.. لكنني أرغب في نشرها الآن.. لا بأس من بعض التوبيخ!):

أميرتي..

لا ترحلي

ظلي جواري ههنا

لا تتركيني هائما في غربتي بلا رفيق

إن الغريب بلا رفيق كاليتيم،

تركوه في عرض الطريق

بلا طعام أو أمل...

وأنتِ يا أميرتي..

أنتِ الحياة..

أنتِ الأمل..

أنتِ البعيدة كالمحال

كالشمس والنجوم والكواكب والقمر..

....

لكنني لن أنهزم..

سأظل أنتظر المُحال

سأظل أبحث عنك بين أغصان الشجر

وبين كل الأمنيات...

...

أميرتي

يا من ملكتِ القلب – وحدكِ – كله

كيف الرحيل يكون بيتك بعدما .. كان الهوى..؟

أَوَ تتركين الحب – بعدكِ – للضياع؟

أميرتي..

إن شئتِ حقا.. فارحلي

لا تخجلي

سيظل دوما حبنا حيا بقلبي لا يموت

دوما بقلبي .. لا يموت

إن شئتِ فانسيني أنا

وانسي حروف الميم من كل اللغات

امحي حروف الميم من كل اللغات

امحيه من كل الكلام

فيما عدا الاسم الحبيب..!

إن شئتِ فانسيني أنا

لكنني..

سأظل أنتظر المُحالْ

2005 ..تقريبا!

2007-09-30

المقر الجديد: فيلا وورد بريس سبع حجرات بمنافعهم!


تم بحمد الله نقل هذه المدونة إلى مقرها الجديد .. حاجة مفتخرة.. ووردبريس تشطيب سوبر لوكس!

المقر الجديد لهذه المدونة.. اضغط هنا

المتهم الأول في هذه الجريمة هو محمد النقيب.. هو الذي حرضني – سيدي القاضي – على الانتقال إلى وورد بريس.. كان هذا منذ فترة طويلة..

وعلى فترات متباعدة تعاملت مع وورد بريس، بصورتيها: مدونات على الموقع، أو سكربتات.. ووقعت في هواها حقا..

إنه سحر البرامج مفتوحة المصدر..

ترددت كثيرا، ثم وجدت أن الانتقال بسيط حقا.. لن أترك متعلقاتي وتدويناتي وتعليقاتكم تضيع هناك.. أحضرتها معي!

وورد بريس أقوى بالتأكيد من بلوجر.. مع وورد بريس أنت تدير موقعا حقيقيا، وليس مجرد مدونة صغيرة، وبسهولة وبساطة أفضل من بلوجر..

المميزات كثيرة، منها مثلا خاصية الSnap للروابط (ضع مؤشر الماوس فوق أي لينك هنا لترى بنفسك هذه الخاصية).. آخر ما اكتشفته أنك تستطيع سماع أي ملف صوتي على مدونتي بدون أن تضطر إلى تحميله، بخاصية سناب ذاتها..

سأنتظركم هناك – في البيت الجديد – حيث سأذبح عجلا على عتبته.. كلكم معزومين.. على العجل.. وعلى العزال إلى وورد بريس.. وادعوا للنقيب.. إحم.. وأنا أيضا!

2007-09-12

عمر فاروق.. كمان وكمان

في أوروبا والدول المتقدمة يهدون أصدقاءهم مقطوعات لعمر فاروق قبل الغياب لظروف الامتحانات، وبعد العودة أيضا!

سعيد جدا أن موسيقى عمر فاروق أعجبتكم.. لديّ معظم أعماله، سأضع بعضها تباعا ههنا إن شاء الله.. والآن بمناسبة انتهائي من الامتحانات أخيرا وعودتي أخيرا، حيث العود – كما تعلمون – أحمد، فهذه مجموعة أخرى من أفضل أعمال عمر فاروق:


Magic of the Evening

don't cry my love (toires mix)

Kolaymi

Forbidden love

Ghizemli

Sweet Trouble

Resistance

Childhood on the Red Sea

تحديث:

الروابط السابقة لم تعد تعمل، لذلك فقد أعدت رفع هذه المقطوعات - ومقطوعات أخرى لعمر فاروق - ويمكن تحميلها كلها من هذا الرابط:

http://www.4shared.com/dir/5366139/31a95ca6/Omar-Farouk.html

(احتفظ بالرابط، فأنا بصدد رفع المزيد من المقطوعات لعمر فاروق في الفولدر نفسه، ستجدها على الرابط نفسه فور رفعها)


2007-08-23

عمر فاروق




اسمه عمر فاروق.. Omar Faruk TEKBILEK .. موسيقاري المفضل..
موسيقار تركي يعيش في الولايات المتحدة..
كيف أصف لك موسيقاه؟
صعب جدا!
هل حلَّقت من قبل مع مقطوعة موسيقية؟
هل سمعت من قبل نغمة شعرت أنها تسللت إلى قلبك قبل أذنيك؟
هكذا هي موسيقى عمر فاروق!

سأغيب قليلا عن المدونة، لظروف امتحاناتي، حتى الأسبوع الأول من سبتمبر بإذن الله.. وحتى ذلك الحين، أترك لكم هذه الهدية الصغيرة.. ثلاثة من أفضل المقطوعات التي سمعتها لعمر فاروق.. بل من أفضل المقطوعات التي سمعتها في حياتي!

Ask

Why

Common Spirit

هناك المزيد - عندما أعود إن شاء الله - لو أعجبتكم هذه !

دعواتكم :)

تحديث:

الروابط السابقة لم تعد تعمل، لذلك فقد أعدت رفع هذه المقطوعات - ومقطوعات أخرى لعمر فاروق - ويمكن تحميلها كلها من هذا الرابط:

http://www.4shared.com/dir/5366139/31a95ca6/Omar-Farouk.html

(احتفظ بالرابط، فأنا بصدد رفع المزيد من المقطوعات لعمر فاروق في الفولدر نفسه، ستجدها على الرابط نفسه فور رفعها)


2007-08-12

عصر البانجو



المشهد الأول:

أعلى ضجة يمكنك أن تتخيلها في حياتك تصخّ أسماعي.. حفنة من الـ... جندوا كل طاقاتهم من أجل إحداث أكبر ضجة ممكنة على سبيل الاحتفال!

لماذا؟

لأنه "فرح" !!

تحت شباك حجرتي مباشرة!

لا أفهم حقا.. ألا يمكنهم أن يفرحوا إلا بهذه الطريقة؟

فرح شعبي يعج بالكثير من "العنب" و"المولد" ووغد ما يشوه بحماس أغنيات شادية وأنغام وسواهما..

هذه المهزلة بدأت بعد صلاة المغرب مباشرة وما زالت مستمرة.. لا بد أنها مستمرة حتى مطلع الفجر..

لا أستطيع التركيز في شيء.. صداع حاد وألم في الأذنين..

هذه السهرة كنت أنوي إنجاز بعض الأعمال المؤجلة.. طبعا ضاعت الليلة تماما..

حتى الشباك اضطررت لإغلاقة بعد أن بدأت أبخرة البانجو تفوح ..

جماعات من الشباب والرجال أيضا، يجلسون في حلقات دائرية، وأمامهم أكوام من البانجو (وربما الحشيش.. لا أدري!) إلى جانب زجاجات الخمور طبعا.. كل هذا في الشارع وعلى الملأ !

أنت في بيتك، لكنك لا تستطيع أن تفتح شباكك في ظل هذا الحر الشنيع..

أنت في حجرتك لكنك لا تستطيع أن تفعل شيئا.. ولا حتى النوم..

المشهد الثاني:

الثانية صباحا.. أخرج من البيت متجها إلى المقهى المفضل لشلتنا الموقرة..

أعبر شارعا مظلما في طريقي، فأشم رائحة خبيثة.. رائحة ملوخية محترقة أو هكذا أظنها..

تتضح الرائحة ويتضح الأمر عندما أقترب أكثر.. مجموعة شباب يجلسون في الظلام - كمصاصي دماء التفوا حول ضحية - يلفون البانجو ويدخنونه..

المشهد الثالث:

آخر أيام شهر رمضان المبارك.. بعد المغرب.. بدأت ليلة العيد.. أتصل ببعض الأصحاب، لنرى إن كنا سنقضي الليلة معا حتى الصباح كالأيام الخوالي أم...

صوت إيهاب البوب:

أنا السهرة عندي.. جايبين تُمن بانجو.. جاي؟

المشهد الرابع:

(اقتباس من مشاركة للصديقة هدير من منتدى روايات)

"جت العربية البوكس ونزل منها عسكرى وواحد كمان ما اعرفش إيه رتبته..

فى البداية كان الأعلى رتبة يهم بغلق الفرح – بناء على بلاغ وصله من الجيران الذين اشتكوا من الإزعاج - وكان يكتب أشياء على أوراق معه وهو يستند إلى سيارة ما ولكن بعد أن تكلم معه رجل خرج من الفرح مخصوص ..تم التعامل ودس رجل الفرح شيئا ما فى يد الرتبة المجهولة.. ثم تعامل الرجل نفسه مع العسكري في صمت.. فقط دس فى يده شيئا.. وانتهت الليلة على أن البوكس مثل ماجاء مثلما غادر!
مع العلم أن الدى جى ساعتها قلب أغانى وطنية ..بتكلم بجد!
نستنج إيه من كده ..ماهو الشيء الذى يخرج من جيب مواطن ليوضع فى جيب مواطن آخر ؟

ما أعتقدش إنه كان بيديله مصاصة مثلا!".

المشهد الخامس:

فرح مشابه بالطقوس نفسها على بعد شوارع عدة منا.. الصيوان الكبير.. الإضاءة من أول الشارع.. صخب وضجيج.. راقصات.. بانجو.. حشيش.. خمور..

تقترب الكاميرا من هذا التجمع.. تقترب.. تخترق الزحام.. تستعرض الجالسين في الفرح.. هل تستطيع تمييز الرتب؟

أنا لا أستطيع.. هؤلاء هم "المعازيم" : انظر إلى أكتافهم جيدا.. نجوم ونسور.. نسور ونجوم.. رتب رتب!

ها.. هل ما زلت تريد إبلاغ الشرطة؟

لا أظنك ستجد أحدا في قسم الشرطة الآن!

***

مصر النسيم في الليالي وبياعين الفل.. ومراية بهتانة ع القهوة أزورها وأطل.. مصر السما الفزدقي وعصافير معدية.. والقلة مملية على الشباك مندية.. مصر الجبرتي ومصر الرافعي حال غير حال.. مصر اللي عمر الجبرتي لم عرف لها عمر.. كان زماااااااااااان..

الآن مصر العنب العنب.. والمولد.. هنروح المولد.. ماتخافشي ما تخافشي..

هيصة.. كله بيرقص ع الترابيزة والفلوس نازلة عليه..

مصر البانجو والحشيش والجوان والجوينت والسمسون والتكبير والتهييس والدماغ..

هل كنا نبحث عن سمة مميزة لعصرنا هذا الذي ضاعت ملامحه وضعنا وسطه؟

إنه عصر البانجو بلا شك..

2007-08-07

سلوا قلبي

الشعر الحلمنتيشي هو لون من ألوان الشعر، يعتمد على السخرية والفكاهة، عن طريق مزج اللغة العربية بالعامية، على طريقة أغنية عبد الحليم الشهيرة "وحقك أنت المنى والطلب... والله يجازي اللي كان السبب"..

يهتم الشعر الحلمنتيشي أيضا بفن معارضة القصائد، وهو فن معروف ومعترف به، وفيه يكتب الشاعر قصيدته على وزن قصيدة أخرى شهيرة، إما بهدف معارضتها والرد عليها، أو بهدف السير على نهجها، كما في قصيدة شوقي الشهيرة "نهج البردة"، التي كتبها على وزن "البردة" للبوصيري..

الشعر الحلمنتيشي فن حقيقي له قيمته الأدبية، لكنه ظُلم كثيرا، ربما لأنه يقع في المنطقة الفاصلة بين الفصحى والعامية.. كنت قد كتبت واحدة من هذا النوع منذ سنوات، على وزن قصيدة "المستبدة" التي غناها كاظم، لكنني لا أذكر مكانها الآن!

دعك من كل هذه الثرثرة، واقرأ واحدة من القصائد الحلمنتيشية :

هذه قصيدة مكتوبة على وزن قصيدة أحمد شوقي المعروفة "سلوا قلبي"، وهي منسوبة إلى الساحر – كما تسميه إيما – سيد حجاب:


سلوا قلبي


سلوا قلبي وقولوا لي الجوابا
لماذا حالنا أضحى هبابا؟
لقد زاد الفساد وساد فينا
فلم ينفع بوليسٌ أونيابة
وشاع الجهل حتي أن بعضا
من العلماء لم يفتح كتابا
وكنا خير خلق الله صرنا
في ديل القايمة وف غاية الخيابة
قفلنا الباب أحبطنا الشبابا
فأدمن أوتطرف أو تغابي
***
أري أحلامنا طارت سرابا
أري جناتنا أضحت خرابا
وصرنا نعبد الدولار حتي
نقول له(أنت ماما وانت بابا)
وملياراتنا هربت سويسرا
ونشحت من الخواجات الديابة
ونهدي مصر حبا بالأغاني
فتملؤنا أغانينا اغترابا
وسيما الهلس تُشبعنا عذابا
وتشبعنا جرائدنا اكتئابا
***
زمانٌ يطحنُ الناسَ الغلابة
ويحيا اللص محترما مهابا
فكن لصا إذن أو عش حمارا
وكل مشا إذن أو كل كبابا
ودس علي الناس أو تنداس حتى
تصير لنعل جزمتهم ترابا
أمير الشعر عفوا واعتذارا

لشعرك.. فيه أجريت انقلابا
ومانيل المطالب بالطيابة
دي مش دنيا ياشوقي بيه.. دي غابة!

2007-07-25

مجنون ليلى

(كتبت هذه في الصف الثاني الثانوي، حين اشتدت بي معاناة الثانوية العامة.. كنتُ معذورا إذن!)


كان ياما كان.. في سالف العصر والأوان.. كان (قيس) يحب ابنة عمه (ليلى)، وكانت هي أيضا تحبه.. ربط الحب قلبيهما برباط واحد.. (ليلى) المثقفة، و(قيس) الغلبان..

واستمر حبهما طويلا..

وحينما آن الأوان، ذهب قيس إلى عمه – والد ليلى – ليطلب يدها.. ورفض عمه كما تعلمون.. لكنه عدل عن رفضه بعدها، ووافق على إتمام الزواج، بعد أن هدداه بالزواج العرفي!

وتم تحديد موعد الزفاف بعد أسبوع..

وبعيدا عن الأعين، جلس (قيس) و(ليلى) معا كما اعتادا، سعيدان بهذا الخبر العظيم..

وقبل افتراقهما أعطاها (قيس) – كعادته – خطابا غراميا يبثها فيه أشواقه الحرّى، وأعطته هي كتابا؛ كي لا يظل جاهلا إلى الأبد!

لكن قيسا أصيب بالجنون قبل موعد الزفاف، وأنكر أبو ليلى أنه كان قد وافق أصلا على زواج ابنته من هذا المجنون، وأعلن أن هذا كان بُعد نظر منه (فهو منذ البداية يبدو عليه الجنون!)..!

(ليلى) ظلت صامتة تماما.. لكن الأمر الذي لم يكن يعلمه إلا (ليلى) هو أن جنون (قيس) لم يكن بسبب الحب، وإنما بسبب الكتاب الذي أعطته له (ليلى).. لقد كان كتاب فيزياء!


2007-07-21

تأميم الإنترنت في مصر!

عزيزي المواطن المصري المحترم.. اتفلق!

الاستغلال في مصر هو اسم اللعبة.. كل خدمة جديدة تُقدم للناس يجب أن تُستغل بأقصى قدر ممكن لاستحلاب كل قرش من الناس..

كلنا نتذكر عندما دخل اختراع التليفون المحمول إلى مصر، وكيف كانت أسعاره وقتها.. وحتى الآن مازال هناك فرق كبير بين أسعار مكالمات المحمول في مصر وهذه الأسعار في معظم الدول الأخرى.. في إسرائيل مثلا لا فرق عندهم بين مكالمات التليفون الأرضي والمحمول..

هنا في مصر ليس المهم أن تصل الخدمة إلى المواطنين ليستفيدوا منها؛ فالقاعدة الأولى هنا هي أن المواطن ولا مؤاخذة "يولع بجاز" !

الحلقة الجديدة في سلسلة الاستغلال في مصر جاءت بهذا القرار : 45جنيه شهريا لسرعة 256 ك/ث و إطلاق المنافسة في بقية السرعات

هذا القرار الذي أصدرته وزارة الاتصالات يعني باختصار:

1 - انخفاض التكلفة الشهرية للخدمة من 95 ج إلى 45 ج فحسب.
هذه ميزة طبعا.. لكنها قد تكون الوحيدة..

2 - تحديد طاقة التنزيل بطاقة تحميل 2 جيجا شهرياً أو تحديد عدد ساعات الربط حسب طلب المشترك.
هذه النقطة هي الكارثة بحق..

غير مسموح لك بتحميل أكثر من 2 جيجا شهريا.. وكل جيجا إضافية بعد ذلك ستدفع مقابلها 10 جنيهات!

إما هذا أو تحصل على الخدمة لمدة 60 ساعة فحسب شهريا، أي بمعدل ساعتين يوميا!

3 - إطلاق حرية الشركات في تسعير باقي السرعات بسرعة 512 ك – 1 ميجا – 1.5 ميجا مع تحديد طاقة التنزيل بالنسبة لهذه السرعات أيضا .
وهذا أيضا ليس خيارا جيدا.. أن تتعاقد على سرعة أعلى، غالبا لن يكون السعر اقتصاديا بالمرة، كما أن المشكلة ذاتها موجودة.. طاقة التنزيل!

4 - سرعة 2 ميجا سوف يظل سعرها استرشاديا 760 جنيه شهريا بطاقة تنزيل مفتوحة حيث أنها مخصصة للشركات والمؤسسات.
هذا هو الحل الوحيد للحصول على خدمة جيدة بطاقة تنزيل مفتوحة..
هل هذا هو الخيار الوحيد بالنسبة لمقاهي الإنترنت؟
هل ستقدر مقاهي النت الصغيرة على دفع هذا المبلغ؟

5 - هذه القواعد الجديدة والأسعار الجديدة اعتبارا من أول سبتمبر 2007.

بهذا القرار لم يعد هناك ما هو مجاني على الإنترنت بالنسبة للمواطن المصري.. كل البرامج والصوتيات وملفات الفيديو وغيرها من الملفات المتاحة بالمجان على الشبكة، عليك أن تشتريها وتدفع ثمنها مقدما.. وهذا الثمن لن تدفعه للموقع الذي قدم لك الخدمة مثلا.. بل لحكومتك الرشيدة!

وفي حين كان المواطن الفرنسي عام 2005 يستخدم الدي إس إل بسرعة 20 ميجا بايت بتكلفة 12 دولار شهريا، وكانوا قد أعلنوا وقتها أن السرعة ستصل قريبا إلى 100 ميجا بايت، فما زلنا نحن نتسول الـ256 كيلو بيت ، وقريبا سيزداد التسول.. كل شيء تقوم بتحميل محسوب عليك!

اتصل الكثيرون بشركات الإنترنت المصرية.. بعضهم ذكر أن النظام الجديد اختياري، مع بقاء النظام القديم.. وبعضهم توقع رفع السعر بالنسبة للنظام الحالي.. لكن كل هذا ليس كلاما رسميا ولا نهائيا..

ستكون كارثة لو أصبح النظام الجديد هذا إجباريا..

أعزائي.. الحقوا نزلوا الأفلام والبرامج التي تحتاجونها قبل تأميم الإنترنت في سبتمبر القادم !

2007-07-13

شيكا بيكا

أعشق سعاد حسني..

أعشق شقاوة صلاح جاهين وروحه في هذه الأغنية..

الغريب أن هذه الأغنية على ما بها من طرافة وخفة دم، إلا أنها دائما تؤلمني إلى حد البكاء...

حمل الأغنية من هنا - إم بي ثري

2007-07-07

حقيقية في عالم افتراضي..!


عالم مجازي تعيش فيه أنت.. أناس مجازيون.. افتراضيون.. بل وهميون أحيانا.. عالمك المجازي هذا الذي تحبس نفسك فيه.. عالم هادئ نعم.. لكنك خرجت منه إلى البشر الذين يفترض أنهم حقيقيون، فإذا بهم قشور.. نخر السوس لبهم فأصبحوا خاوين.. بلا حياة.. أنت نفسك صرت بلا حياة..

ووسط ضياعك وحيرتك بين المجازيين والافتراضيين والوهميين، تأتي هي فجأة.. حياة جديدة.. بريئة.. حقيقية!

أقسم أنها حقيقية..

من في هذا العالم يمكنك أن تراهن أنه حقيقي؟

لا أحد..

حتى نفسك.. أنت لا تثق أن حقيقي..

لكنها حقيقية كاليقين.. كاسمها.. إيمان..

...

ثم تبتعد عنك فجأة..

هل أنت تضخم الأمور؟

لا.. هم الذين لا يعلمون..

الأمر ليس مجرد حضّانة وضعوها فيها..

إنها حياتك الجديدة التي ابتعدت عنك فجأة ..

...

- لو سمحت.. ممكن أدخل أشوفها؟

- ممنوع!

- دقيقة واحدة بس.. مش هاطوِّل..

- ممنوع.. ممكن تشوفها من برة.. (برة هذه أي من خلف الحاجز الزجاجي.. على بعد أكثر من عشرة أمتار منها ومن زاوية غير واضحة).. ثم قال (بنوع من الاستخفاف) : انت عايز تدخل ليه أصلا؟.. ما هي بتتغذى كويس!

- أيها المجازي الافتراضي!

... طبعا لم أقل هذه الأخيرة بصوت مسموع!

وقفت من وراء الحاجز الزجاجي أتطلع إليها من بعيد.. كانت تتحرك.. بل تلعب !

الهانم تلعب ولا على بالها أي حاجة!

...

صحت في هذا "الحاجب المجازي": - أين الطبيب ؟

- آ.. جوة..

- أقابله من فضلك!

...

وقابلته.. رجل في غاية الاحترام والذوق والود.. طمأنني كثيرا..

شرح لي الأمر كله..

قال أن نسبة الصفراء لديها 14 (لم أنتبه لوحدة القياس!) في حين أنها يجب ألا تتجاوز 10 درجات .. لهذا يضعونها ف الحضانة وقد وجهوا عليها جهاز أشعة ضوئية، مهمته تفتيت هذه الأشياء..

منظار داكن على عينيها و"حفاضة" خاصة للحماية من الأشعة..

غدا مساء - بإذن الله سيجرون لها تحليلا لتحديد النسبة، والمتوقع - إن شاء الله - أن تنخفض النسبة وتخرج فورا..

عدت وطمأنت أمها.. لم أتركها إلا وهي تضحك..

...

ياااااه !

أنا ينقلب كياني بهذا الشكل بسبب هذه الطفلة الصغيرة التي لم تنطق حرفا بعد؟

لا.. لقد نطقت!

كنت أصعد مساء لألقي عليها نظرة وهي نائمة بجوار أمها.. راقبتها لبعض الوقت، ثم قبلتهما، فأصدرت صوتا: آآآآآآآآآآ !

همزة ممتدة متململة!.. أول مرة أسمع منها غير صوت بكائها المميز !

...

إيمان.. ابنة أختي العزيزة ذات العشرة أيام.. حمدا لله على سلامتك :)

2007-06-26

تاج.. يبدأ من هنا..!


هذه أسئلة اتزنقت فيها في لعبة ماسنجرية وأجبت عليها.. بعدها رأيت أنها تصلح لتكون تاجا.. فرصة أستمتع بتدبيس الناس زي ما أنا اتدبست!

أسئلة معاميقي شوية:


= لما بتشوف واحدة جميلة قوي بتشيل عينك بعد قد إيه؟

هممم.. غالبا بعد أول نظرة.. عشان معظم الجميلات قوي بيبقوا مغرورات قوي!

فبابقى عايز أحسسها إنها مش موجودة!


لو لك 3 أمنيات هيتحققوا.. هيكونوا إيه؟ (بس حاجة خاصة بك أنت)

= والله ممكن أول أمنية تبقى مادية كعادة أي حد بيلاقي فانوس سحري!

يعني الواحد يبقى عنده عشروميت مليون ولا حاجة.. بعد كده أنا هاتصرف!

يعني.. أمنيتي التانية اني أحقق ذاتي أدبيا.. الرواية.. أكتبها..

يبقى عندي مصدر دخل كويس.. عشان أعمل اللي أنا عايزه

من غير ما اشتغل عند حد ..

في الآآآآآآآآآآآآآخر بقى.. هاتجوز!

بس دي مش أمنية!

ده قدر!!


= آخر مرة بكيت؟

مش فاكر!


= إيه أكتر حاجة بتحبها في نفسك؟

موضوعي.. محايد.. مش باغضب لنفسي غالبا.. يعني ممكن أتناقش مع أي حد وأطلع غلطان وجاهل وأعترف بكده ببساطة من غير ما آخد الموضوع بزعل..


= أكتر حاجة بقى بتكرهها في نفسك؟

الكسل.. كسول جدا بشكل مزعج..


= أسوأ حاجة عملتها !

هممم.. أسوأ حاجة في حياتي؟

حاجات كتير!

بس أسوأها كل الذنوب.. ربنا يسامحني بقى!

همم.. عشان مايتحسبش تهرب: مرة زعلت أمي جدا، وقعدت كتير ماتكلمنيش.. وماصالحتهاش لحد ما اتكلمنا بعد كده عادي.. مش باعرف أصالح حد..

هي حاجة وحشة أكيد.. لكن السؤال بيقول أسوأ حاجة.. مش معقول هقول على الجبنة الشيدر اللي كنت باسرقها من التلاجة وانا صغير مثلا (حتى أبي نفسه لا يعرف حتى الآن!)


= مبادئك.. ثابت عليها؟

اه.. لكن هي مش ثابتة!

يعني أنا قناعاتي بتتغير.. على حسب ثقافتي وتجاربي وتفكيري ونضجي.. كده..


= لو رجع الزمن بيك مين الشخص اللي تختاره أنك متقابلوش؟

أنا مقتنع بأن كل حد شفته أو أي حاجة عملتها خلاص.. حصلت.. وحتى لو غلط فهي فادتني..

مش باقتنع بأماني الـ undo..!


= لأي مدى ممكن تضحي ؟

اقصى حاجة يعني؟.. هممم.. صعب برضه..

بس ممكن أضحي بحياتي نفسها في ظروف معينة.. أتمنى أكون صادق في دي..


= بتبكي من غير سبب؟

لا

أنا أصلا صعب أبكي بسبب!

بابكي من جوة بس.. وأكيد مش من غير سبب..

بس ممكن يبقى سبب ما يبكيش حد غيري.. لو اعتبرنا ده بكا..


= أنت قوي؟ (في تصنيفك لنفسك)

همم.. مش عارف بالضبط

لكن من جوايا قوي

طفل عمال يلعب!


والآن الجزء الأكثر إمتاعا.. أمرر التاج لـ :

إبراهيم معايا

محمد النقيب

الأخ الروحي

البتاعة

حامل شعلة المخلدين

محمد ياسر

ريم البرارى المستحيلة

مصطفى يحيى

ملكة

إيما

شادي

مواطن مقهور

Mirage

Ihab the 2nd

2007-06-05

ياجرادك يا مصر !



خبر في الدستور اليومي عدد الأحد 3 / 6 / 2007.. الخبر يحتوي على ثلاثة أخبار أو تصريحات.. لاحظها
جيدا وقارن بينها:

1- تقرير عن منظمة الفاو (منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة) يكشف عن تكاثر مكثف للجراد في جنوب شرق مصر على ساحل البحر الأحمر، والتقرير يتوقع غزو أسراب الجراد لمنطقة بحيرة ناصر..

2- د. عبد الرحمن أمين أستاذ الحشرات بزراعة عين شمس والمتخصص في الجراد يؤكد أن تكاثر الجراد في جنوب شرق مصر سيؤثر بالسلب على الزراعة في منطقة بحيرة ناصر وما حولها.. ويضيف: مما يزيد من حجم المشكلة وجود تكاثر مماثل للجراد في السودان، مما يؤكد احتمال تعرض مصر لغزو الجراد القادم من السودان.. وهذا سيتوقف على اتجاه الرياح..

هذا أيضا أكدته منظمة الفاو..

3- المهندس محمد عبد الرحمن مدير إدارة الجراد بوزارة الزراعة ينفي وجود تكاثر للجراد في جنوب شرق مصر، كما ينفي أن تكون مصر معرضة لغزو أسراب الجراد القادم من السودان!!

والآن.. ماذا تفعل عندما تقرأ هذا ؟

تشد في شعرك؟

منظمة الفاو بتقولك فيه جراد.. والمتخصصون يؤكدون الكلام نفسه..

الباشا المسئول بينفي ليه؟

على أي أساس؟

أيكون الرجل متأكدا لأن السجلات عنده لا تثبت أن الجراد أخذ تصريحا بالتكاثر في جنوب شرق مصر؟

على أساس أن تكاثر الجراد هناك، حتى لو حدث فهو بدون تصريح، وبالتالي هو غير قانوني ووغير معترف به!

أم أن الأخ المسئول أساء الفهم، وظنهم يتحدثون عن الجراد البشري وليس الجراد الحقيقي، فسارع بأداء واجبه المقدس في الدفاع عنه؟

هل اعتاد الجميع على صيغة "كله تمام" و"الأمن مستتب"، والسلام؟

وما المشكلة في أن يكون هناك تكاثر وغزو للجراد؟.. هل سيُعد هذا تقصيرا من الرجل؟

طيب وهو ماله!

الجراد تكاثر في السودان.. ليس ذنبه إذن.. الرجل لن يذهب إلى السودان ليعطي للجراد حبوب منع الحمل.. كما أن إعلانات تنظيم الأسرة لم تعد تجدي نفعا مع الجراد؛ لأنه غالبا لا يشاهد التليفزيون المصري!

أسلوب غريب جدا.. على كده بتوع الأرصاد ينكروا إن الجو حر، ويقولوا كله تمام يا ريس والدنيا ربيع حتى في الصيف والجو بديع وقفل لي كل الملفات قبل الجرد!

أدعو الله للأخ المسئول أن يرزقه بجرادة عملاقة (في حجم مازنجر كده!) تقصده هو شخصيا، وتكون مصابة بالحول فتظنه عشبا أخضر!!

2007-05-31

حبيبة



عند خالي كنت..زيارة عائلية عادية.. أزور خالي، وزوجته التي هي خالتي!

وهناك رأيتها.. ملاك صغير..

ظلت تنظر إلى ببراءة ودهشة طوال الوقت.. يا الله!

هل هناك براءة كهذه في الحياة؟

كانت المرة الأولى التي نلتقي فيها.. لم أرها منذ ولادتها.. كانت ولادتها خبر سمعته منذ عامين ثم نسيته تماما.. والآن أراها وتراني..

تنظر إليّ ببراءة ودهشة وحذر.. لم تبعد عينيها عني لحظة، حتى عندما أنظر إليها!

العجيب أن هذا أدهشني، وكأنني أتعجب كيف تكون أنثى ولا تخفض عينيها خجلا عندما تنظر إلى عينيها مباشرة هكذا؟

حملتها، فحاولت التملص في البداية في حذر، لكنها لم تبكِ لحسن الحظ.. رحت أهدهدها وأداعبها، وهي مازالت تحدق في وجهي بعينيها الواسعتين بالدهشة ذاتها..

رائعة هذه الدهشة.. هذه البراءة!

لعلها كانت تتساءل عن هذا الكائن العجيب الذي ظهر للمرة الأولى في محيط حياتها.. ربما هي مندهشة من عويناتي، فقد مدت يدها الصغيرة أكثر من مرة تحاول الوصول إليها..

تتثاءب!

ياللروعة!

هل هناك مشهد أجمل من طفل يتثاءب؟

أستمر في هدهدتها يمينا ويسارا، وأندمج بعض الشيء في الكلام مع جدها.. أنظر إليها بعد قليل فأجدها مازالت تنظر إليّ!

أتوقف عن الهدهدة قليلا، شاعرا أنها حتما ملت.. فتحرك هي نفسها وكأنها تطالبني بالاستمرار!

أضحك، وأقبلها، ثم أواصل الهدهدة..

أجرب طرقا أخرى للدعابة.. "أهشكها" بقوة نوعا، فتضحك في سادة، كاشفة عن سنتين دقيقتين رائعتين في فمها الصغير..

يااه!

هناك شيء في داخلي تغير..

شيء تحرك..

مشيت من هناك، وأنا أشعر بذلك.. مشيت وأنا أشعر.. أشعر بدهشة غريبة!

ما هذا؟

هل هو شوق للأبوة؟

هل هي طفولة استيقظت؟

هل تعرف إحساسك عندما تشم عطرا جميلا، ويلازمك لفترة إحساس بأنك مازلت تشمه؟

هذا هو إحساسي الآن.. مازالت براءتها منطبعة في ذهني.. وما زلت أشعر بداخلي بهذا الشيء الذي لا أعرف ما هو، والذي لم يكن موجودا من قبل..

أعرف فحسب أنني سأذهب غدا لأراها؛ لأنها أوحشتني.. لأرى (حبيبة)..

2007-05-25

زُبالة - لامؤاخذة - ولاحظ الضمة!

هذا رد حُذف لي من منتدى ما لأنه يخالف قوانين المنتدى (بشأن الألفاظ).. كنت أصف شخصا محددا.. حزروا فزروا.. مييين؟

كومة من الزبالة* - لامؤاخذة - تجمعت معا في صورة إنسان.. زبالة معنوية إن شئت الدقة!
المشكلة أنه لم يكن كذلك من قبل.. لم يكن "زبالة".. لكن من قال أن الزبالة تُصنع لتكون زبالة؟
الزبالة تكون أشياء نظيفة .. جميلة.. مفيدة.. ثم تتحول - مع الزمن - إلى مهملات (وهي غير الزبالة!).. ومن كونها مهملات تصل إلى صورتها النهائية.. زبالة!
المشكلة أنه لا يعرف.. الكارثة أنه لا يعرف..
ولماذا يعرف؟
يجب أن يعرف.. ربما خجل من نفسه.. والزبالة على كل حال يمكن إعادة تصنيعها!!

---------------------------------------------------------------------------------
(*)
الزُّبالة (بضم الزاي) لفظة فصيحة..!

2007-05-16

بتاع.. تاج.. من البتاعة بتاعة مدونة البتاع!

في البداية أحب أشكر السادة المسئولين .. أقصد البتاعة بتاعة مدونة البتاع على التاج الــ... شوفوه بنفسكم:

أحب شخص لقلبك في الدنيا؟

أمي.. برغم أني لا أعبر لها عن هذا الحب كما يجب..

---------------------------

إنسان مستعد تضحي بحياتك – ركز فى كلمة حياتك - عشانه؟

أمي

--------------------------

إنسان كرهته لدرجة الجنون و تمنيت لو تمسك سكينة وتنقض عليه وتغرزها فى قلبه تقتله وتقف تبص لجثته وتشفي غليل قلبك؟

الباشا الكبير!.. (لكن ليس بهذه الشراسة!)

-----------------------------

ما هو:اسم أجمل كتاب كتبه بشر قرأته ومحتفظ به حتى الان؟

ترانيم في ظل تمارا... محمد عفيفي.. كتاب تحفة بحق.. كتاب يجعلني أرى العالم بطريقة مختلفة تماما..

------------------------------

اسم كتاب - كتبه بشر برضه - انت متعلق بيه وبتقرأه كل فترة؟

"ترانيم في ظل تمارا" أيضا.. ممكن أضيف: صندوق الدنيا وحصاد الهشيم لإبراهيم المازني.. وحاليا أقرأ كثيرا في دواوين فؤاد حداد..

--------------------------------

أهم جهاز منزلى أنت متعلق بيه أو بتستخدمه كتير؟

الكمبيوتر .. طبعا..

-----------------------------

مكان تحس بالراحة عندما تدخله؟

أدخله؟.. لازم أدخله؟.. مش لازم؟.. كويس!

النيل.. جلسة على شاطئ النيل.. ليس في كافتريا أو نادي مثلا.. لا.. على المياه مباشرة.. أشعر براحة وهدوء وكأن ماء النيل تغسل روحي..

--------------------------------

شيء تحس بالراحة النفسية عندما تنظر إليه؟

ماء النيل (كل سؤال بعده سؤال شبيه!)

------------------------------

مكان تحس فيه بالحنين الى شيء لا تدرى ماهو و ذكريات جارفة الى لاشيء؟

الجامعة.. كلما ذهبت إلى الجامعة – بعد ما أنهيت دراستي الأساسية في الكلية – تأتيني مشاعر كهذه..

---------------------------

اجمل مدينة زرتها داخل مصر ؟

بور فؤاد

-----------------------

أجمل مكان طبيعي رأيته داخل مصر ؟

الغروب على شاطئ النيل

------------------------

شخصية كارتونية بتحبها؟

بطوط

-------------------------

نوع هاتفك المحمول؟

نوكيا 2300

----------------------------

سرعة بروسيسور جهازك؟

300 ..!

------------------------

حجم ذاكرة –هارد- جهازك؟

80

---------------------------

المساحة التى تشغلها المواد الاسلامية على جهازك؟

معظم اعتمادي على الاسطوانات.. عموما على الجهاز حوالي 2 جيجا.

-----------------------------

نفس المساحة السالف ذكرها فى قلبك -الإجابة لنفسك عشان الرياء يا اخواننا -؟

أتمنى تكون المساحة أكبر في قلبي.. لأن 2 جيجا من 80 قليل جدا!

-----------------------------

أهم هدف انت واضعه لحياتك الآن؟

هدف.. وحلم.. أكتب رواية قيمتها – أدبيا – عالية.. سعيت دائما لإعداد نفسي لهذا بالقراءة والتمرين.. لكنني لم أكتبها برغم أن فكرتها موجودة..

------------------------------

مواصفات فتى (فتاة) الأحلام بالنسبة لك؟

أن تكون أنثى..

وأن تكون إنسانة..

وأن تكون مسلمة..

تكون كل هذا.. بجد..

----------------------------

صف ما يأتى:شعورك لما بتسمع كلمة مصر ؟

بتصعب عليّ..

----------------------

شعورك لما بتسمع كلام عن اليهود؟

تقزز وعدوانية وغلّ.. (يهود إسرائيل طبعا..!)

-----------------------

شعورك لما بتشوف ظابط شرطة؟

تحفّز.. أعصابي تتشد..

-------------------------

شعورك لما بتشوف الكناس العجوز فى الطريق؟

شعور بالعجز.. لأني لا أستطيع مساعدته في تحسين أحواله..

--------------------------

افكارك تجاه شاب ماشى فى الطريق يلبس جلابية بيضاء قصيرة وعمامة وله لحية وبجيبه السواك وبيده المصحف؟

أحسده!

مثل هذا الشخص – بغض النظر عن أي شيء آخر – يعيش في راحة نفسية وصفاء ذهن نادر.. أعرف هذا جيدا..

-----------------------------

إحساس يراودك فى إشارة مرور مغلقة بسبب مسئول كبير؟

متغاااااااااااااظ!

ويحضرني فورا قواميس طويلة عريضة من الشتائم المصرية الحريفة!

----------------------------------

أمرر التاج لمن ؟

محمد النقيب

ريم البراري المستحيلة

إيما

حامل شعلة المخلدين