2007-07-21

تأميم الإنترنت في مصر!

عزيزي المواطن المصري المحترم.. اتفلق!

الاستغلال في مصر هو اسم اللعبة.. كل خدمة جديدة تُقدم للناس يجب أن تُستغل بأقصى قدر ممكن لاستحلاب كل قرش من الناس..

كلنا نتذكر عندما دخل اختراع التليفون المحمول إلى مصر، وكيف كانت أسعاره وقتها.. وحتى الآن مازال هناك فرق كبير بين أسعار مكالمات المحمول في مصر وهذه الأسعار في معظم الدول الأخرى.. في إسرائيل مثلا لا فرق عندهم بين مكالمات التليفون الأرضي والمحمول..

هنا في مصر ليس المهم أن تصل الخدمة إلى المواطنين ليستفيدوا منها؛ فالقاعدة الأولى هنا هي أن المواطن ولا مؤاخذة "يولع بجاز" !

الحلقة الجديدة في سلسلة الاستغلال في مصر جاءت بهذا القرار : 45جنيه شهريا لسرعة 256 ك/ث و إطلاق المنافسة في بقية السرعات

هذا القرار الذي أصدرته وزارة الاتصالات يعني باختصار:

1 - انخفاض التكلفة الشهرية للخدمة من 95 ج إلى 45 ج فحسب.
هذه ميزة طبعا.. لكنها قد تكون الوحيدة..

2 - تحديد طاقة التنزيل بطاقة تحميل 2 جيجا شهرياً أو تحديد عدد ساعات الربط حسب طلب المشترك.
هذه النقطة هي الكارثة بحق..

غير مسموح لك بتحميل أكثر من 2 جيجا شهريا.. وكل جيجا إضافية بعد ذلك ستدفع مقابلها 10 جنيهات!

إما هذا أو تحصل على الخدمة لمدة 60 ساعة فحسب شهريا، أي بمعدل ساعتين يوميا!

3 - إطلاق حرية الشركات في تسعير باقي السرعات بسرعة 512 ك – 1 ميجا – 1.5 ميجا مع تحديد طاقة التنزيل بالنسبة لهذه السرعات أيضا .
وهذا أيضا ليس خيارا جيدا.. أن تتعاقد على سرعة أعلى، غالبا لن يكون السعر اقتصاديا بالمرة، كما أن المشكلة ذاتها موجودة.. طاقة التنزيل!

4 - سرعة 2 ميجا سوف يظل سعرها استرشاديا 760 جنيه شهريا بطاقة تنزيل مفتوحة حيث أنها مخصصة للشركات والمؤسسات.
هذا هو الحل الوحيد للحصول على خدمة جيدة بطاقة تنزيل مفتوحة..
هل هذا هو الخيار الوحيد بالنسبة لمقاهي الإنترنت؟
هل ستقدر مقاهي النت الصغيرة على دفع هذا المبلغ؟

5 - هذه القواعد الجديدة والأسعار الجديدة اعتبارا من أول سبتمبر 2007.

بهذا القرار لم يعد هناك ما هو مجاني على الإنترنت بالنسبة للمواطن المصري.. كل البرامج والصوتيات وملفات الفيديو وغيرها من الملفات المتاحة بالمجان على الشبكة، عليك أن تشتريها وتدفع ثمنها مقدما.. وهذا الثمن لن تدفعه للموقع الذي قدم لك الخدمة مثلا.. بل لحكومتك الرشيدة!

وفي حين كان المواطن الفرنسي عام 2005 يستخدم الدي إس إل بسرعة 20 ميجا بايت بتكلفة 12 دولار شهريا، وكانوا قد أعلنوا وقتها أن السرعة ستصل قريبا إلى 100 ميجا بايت، فما زلنا نحن نتسول الـ256 كيلو بيت ، وقريبا سيزداد التسول.. كل شيء تقوم بتحميل محسوب عليك!

اتصل الكثيرون بشركات الإنترنت المصرية.. بعضهم ذكر أن النظام الجديد اختياري، مع بقاء النظام القديم.. وبعضهم توقع رفع السعر بالنسبة للنظام الحالي.. لكن كل هذا ليس كلاما رسميا ولا نهائيا..

ستكون كارثة لو أصبح النظام الجديد هذا إجباريا..

أعزائي.. الحقوا نزلوا الأفلام والبرامج التي تحتاجونها قبل تأميم الإنترنت في سبتمبر القادم !