2007-08-07

سلوا قلبي

الشعر الحلمنتيشي هو لون من ألوان الشعر، يعتمد على السخرية والفكاهة، عن طريق مزج اللغة العربية بالعامية، على طريقة أغنية عبد الحليم الشهيرة "وحقك أنت المنى والطلب... والله يجازي اللي كان السبب"..

يهتم الشعر الحلمنتيشي أيضا بفن معارضة القصائد، وهو فن معروف ومعترف به، وفيه يكتب الشاعر قصيدته على وزن قصيدة أخرى شهيرة، إما بهدف معارضتها والرد عليها، أو بهدف السير على نهجها، كما في قصيدة شوقي الشهيرة "نهج البردة"، التي كتبها على وزن "البردة" للبوصيري..

الشعر الحلمنتيشي فن حقيقي له قيمته الأدبية، لكنه ظُلم كثيرا، ربما لأنه يقع في المنطقة الفاصلة بين الفصحى والعامية.. كنت قد كتبت واحدة من هذا النوع منذ سنوات، على وزن قصيدة "المستبدة" التي غناها كاظم، لكنني لا أذكر مكانها الآن!

دعك من كل هذه الثرثرة، واقرأ واحدة من القصائد الحلمنتيشية :

هذه قصيدة مكتوبة على وزن قصيدة أحمد شوقي المعروفة "سلوا قلبي"، وهي منسوبة إلى الساحر – كما تسميه إيما – سيد حجاب:


سلوا قلبي


سلوا قلبي وقولوا لي الجوابا
لماذا حالنا أضحى هبابا؟
لقد زاد الفساد وساد فينا
فلم ينفع بوليسٌ أونيابة
وشاع الجهل حتي أن بعضا
من العلماء لم يفتح كتابا
وكنا خير خلق الله صرنا
في ديل القايمة وف غاية الخيابة
قفلنا الباب أحبطنا الشبابا
فأدمن أوتطرف أو تغابي
***
أري أحلامنا طارت سرابا
أري جناتنا أضحت خرابا
وصرنا نعبد الدولار حتي
نقول له(أنت ماما وانت بابا)
وملياراتنا هربت سويسرا
ونشحت من الخواجات الديابة
ونهدي مصر حبا بالأغاني
فتملؤنا أغانينا اغترابا
وسيما الهلس تُشبعنا عذابا
وتشبعنا جرائدنا اكتئابا
***
زمانٌ يطحنُ الناسَ الغلابة
ويحيا اللص محترما مهابا
فكن لصا إذن أو عش حمارا
وكل مشا إذن أو كل كبابا
ودس علي الناس أو تنداس حتى
تصير لنعل جزمتهم ترابا
أمير الشعر عفوا واعتذارا

لشعرك.. فيه أجريت انقلابا
ومانيل المطالب بالطيابة
دي مش دنيا ياشوقي بيه.. دي غابة!