2010-05-02

"التعلم النشط ينمي القدرة على التفكير"!


"التعلم النشط ينمي القدرة على التفكير"!
هكذا قرأتها على السور الخارجي لمدرسة ما. 
على السور الخارجي؟؟ لماذا؟ 
في رأيك ـ تفتكر يعني ـ لماذا؟
هل يريدون توعية الناس ـ وأنت منهم ـ بأهمية التعلم النشط؟
هذا احتمال بعيد، فحتى لو استوعب الناس كلهم أهمية التعلم النشط، أو أثره الرائع الرهيب الجامد اللى ما حصلش في تنمية التفكير، فإن هذا لن يصنع أي فارق، لأن الناس الذين يقرأون هذه الكلمات على السور ـ غالبًا ـ ليسوا مدرسين، وإلا فلماذا يمشون هنا بجوار السور ولم يدخلوا؟
لعلهم مدرسون لكن من مدرسة أخرى؟
صعب أن يكون هذا الكلام ـ على السور.. ركز معي ـ موجهًا لهم، لأن لهم مدرسة "تلمهم" وتتحمل مسئولية تعريفهم بحلاوة وجمال التعلم النشط..
قد يقول قائل: ربما كانت هذه العبارة ـ والعبارات الأخرى التي تجاوها، فالسور مليان عبارات ـ موجهة إلى التلاميذ؟
أقول له ـ هذا القائل يعني ـ لا يا سيد، هذا غير صحيح لسببين: الأول أن التلاميذ ليسوا مطالبين أصلاً بمعرفة الفرق بين التعلم النشط والتعلم اللى مش نشط، وإلا فما فائدة المعلم؟؟ والثاني أن التلاميذ يفترض أن يكونوا خلف الأسوار، وليس أمامها أم أن المدرسة تعرف أن العيال سيقفزون حتمًا من على السور وتريد أن تحرك فيهم الضمير النائم، بفرض أن العيال بعد القفز من على السور سينظرون خلفهم.. فربما تقع عين عيل منهم على الجملة إياها "التعلم النشط نمي القدرة على التفكير"، فيستيقظ ضميره إذ فجأة، فيتوقف وينتصب ألفًا ويزجر أصحابه ويطالبهم بالتراجع عن موضوع السينما والقفز مرة أخرى إلى داخل المدرسة، حتى يتعلموا تعلمًا نشطًا.
لو كانت إدارة المدرسة تقصد هذا، فلتسمح لي أن أقول لها "هع" لخيالها الواسع ليس إلا.
هكذا ترون معي أنني حاولت ـ والله حاولت ـ أن أجد سببًا لوجود هذه العبارات على السور الخارجي، فلم أجد سببًا تعليميًا أو تربويًا واحدًا..
لم يبق إلا أن المدرسة تريد أن تقول للناس ـ وأنت منهم ـ أنها تستخدم التعلم النشط لأنها تنمي القدرة على التفكير..
ولا تقل "وأنا مالي؟؟" لأن أنت لك..
دعاية يا سيد..
هات ابنك عندنا، بدلاً من المدرسة التانية التي ليست عندها تعلم نشط!